أخبارسیاسةtop

المتحدث باسم وزارة الخارجية: الإمارة الإسلامية تعتقد بأهمية البحث عن الحقيقة ونشرها

 

(كابل/ ٩ ربيع الثاني/ باختر)

يقول المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن أكثر من ٢٧٠ من وسائل إعلام تنشط في أفغانستان حاليا، والإمارة الإسلامية تعتقد بأهمية البحث عن الحقيقة ونشرها.

صرح المتحدث بهذا الكلام، في حين أن منظمة الأمم الامتحدة عبرت عن قلقها إزاء إغلاق مئات وسائل الإعلام، وإزعاج ٢٠٠ صحفي بواسطة قوات الإمارة الإسلامية في البلاد.

بينما تعتبر مصادر الإمارة الإسلامية هذا القلق غير مبرر.

وصرح عبد القهار بلخي، يوم أمس في تغريدة على حسابه في تويتر، بأن ٢٧٠ من وسائل الإعلام تقوم بانشطتها وفعالياتها في البلاد، وأكد بأن الإمارة الإسلامية تعتقد بأهمية البحث عن الحقائق ونشرها، ولهذا فأن وسائل الإعلام لها حق الوصول إلى المعلومات في جميع مناطق البلاد.

وبحسب السيد بلخي، فإنه تتواجد ١٤ شبكة إخبارية أجنبية في أفغانستان، ومن بداية عام ١٤٠١ أتيحت فرصة السفر لأكثر من ٧٠٠ صحفي من ١٩٦ شبكة إخبارية أجنبية من دول مختلفة إلى أفغانستان.

كما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية “بأن الإمارة الإسلامية تسمح لجميع وسائل الإعلام بممارسة أنشطتها في إطار المهنية ومع مراعات القييم الإسلامية والمصالح الوطنية”.

وأضاف السيد بلخي بأنه بعد انتصار الإمارة الإسلامية لم يقتل أحد من الصحفيين، ولم تواجه وسائل الإعلام أي تهديد في البلاد.

وقد عبر مكتب اليوناما في وقت سابق عن قلقه إزاء الوضع السيء التي تواجهها وسائل الإعلام في أفغانستان، معلنة عن تسجيل انتهاكات في حق ٢٠٠ صحفي من قبل الإمارة الإسلامية، لكن الإمارة الإسلامية رفضت جميع هذه الإدعاءات.

مدينة عظيمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى